قسم الصوت

  قسم الکتب

رسالة فلسفة الأخلاق والمذاهب الأخلاقية
الحمد للّه حمداً يستوجب المزيد من إحسانه وفضله، والصلاة والسلام على نبيّه، محمّد الذي فتح اللّه له من كنوز غيبه، فارتوت أُمّته من فيضه، وعلى آله كنوز أسراره، وحملة شرعه، ومكارم أخلاقه. أمّا بعد: فهذه رسالة موجزة في فلسفة الاَخلاق نتطرق فيها إلى أهم المذاهب الاَخلاقية، وقبل الخوض في الموضوع ، لابدّ من تعريف علم الاَخلاق أوّلاً ، ثمّ نعرّج إلى تعريف فلسفة الاَخلاق ثانياً، فنقول:

                                                                                                                                                                                                                                      حلاوة العلم


كل من ذاق حلاوة العلم يصبر على المشاق في سبيله، ويسهر الليالي الطوال في تحصيله، لأن العلم لا يُلتقط بسرعة وعلى عجل، ومن نال منه شيئاً اهتز من أعماقه غبطة وفرحاً، وتصور تلقائياً وعاطفياً أنه هو الذي أوجد وخلق علم ما لم يكن يعلم. وما هذا بعجيب وغريب، فإن الإنسان يحقق ذاته وشخصيته بالعلم، وبه يكون شيئاً مذكوراً. والعلم شكل من أشكال العمل بشرط واحد، وهو الاستمرار والمتابعة في البحث والمطالعة حيث يزداد الباحث الدؤوب وعياً وعلماً وإلاّ ذبل ما كان بالإهمال والنسيان، وترك صاحبه يتيه في الظلمات. كتبت وكتبت طلبت العلم سنة 1925م.، وما زلت أجدّ في طلبه حتى اليوم(1) مطالعة وتدريساً ومذاكرة وتسجيلاً، وطبعت وأذعت أكثر مما كتبت.. ولدي الآن ثلاثة كتب مرشحة للطبع، منها هذا الكتاب(2) وله قصة، أعرضها بإيجاز بعد سطور.

 من نحن

الموقع يحتوي - المکتبة الاسلامية - المقالات - المکتبة الصوتية -
more